منتديات الطريق والحق



أهلا وسهلا بك أخي/أختي : يشرفنا أن نقدم لك خدمتنا مجانية وبدون طلب تسجيل
يمكنك تصفح الموقع كما يمكنك تحميل ما شئت




موقع مسيحى يتناول مواضيع روحية وترانيم وعظات وأخبار مسيحية
 
الرئيسيةالصفحة الرئيسيةس .و .جبحـثدخولالتسجيل
قَالَ لَهُ يَسُوعُ: «أَنَا هُوَ الطَّرِيقُ وَالْحَقُّ وَالْحَيَاةُ. لَيْسَ أَحَدٌ يَأْتِي إِلَى الآبِ إِلاَّ بِي» يوحنا 6:14
ادارة المنتدى تندد بالهجمات الغوغائية على مسيحي العراق ومصر وتعزي اسر الضحايا
الان يمكنك الاعلان فى موقع ومتديات الطريق والحق مجانا ضع اعلانك .....و سيتم ادراجه فورا .... الخدمة مجانية  فلا تستغرب لأنها أحد سياستنا ....
الادارة غير مسئولة عن الروابط الخارجية لذا يرجي التحقق منها ..... كما نخلي مسئوليتنا عن أي ارقام مزيفة او ايميلات يتبنى أصحابها اتجاهات او أغراض خاصة داخل الاعلانات .... لذا نرجو منكم توخي الحذر مع الجهة الغير معلومة لديكم
من أفضل الطرق لمواجهة التطرف هي ان تطور نفسك وتكون الأفضل في مجالك وأن تحافظ على مبادئك وترفض العنف والظلم وتتصدى له سلمياً كما علمنا المسيح وألا تسكت عن خطأ وأن تحارب قوات الظلام وأن تحافظ على تعاليم المسيحية الفريدة وتعمل كسفير للمسيح ولا تتشبه بأبناء الظلام ... 
دخول
اسم العضو:
كلمة السر:
ادخلني بشكل آلي عند زيارتي مرة اخرى: 
:: لقد نسيت كلمة السر
المواضيع الأخيرة
» تعليق على فيديو _ المتنيح القمص صليب سوريال يحكى الصلح بين البابا كيرلس والمسكين
الخميس مارس 08, 2018 10:56 pm من طرف مكرم زكى شنوده

» تعليق-ج1-على كتاب المسكين_ التجسد الإلهى للقديس كيرلس
الإثنين مارس 05, 2018 12:44 pm من طرف مكرم زكى شنوده

» مخطوط رقم Cop 12-11 –من عام 1423م - قبطى عربى - صفحات مفردة- يشمل كل رسائل الإنجيل
الأربعاء فبراير 14, 2018 7:01 pm من طرف مكرم زكى شنوده

» من هو القبطى الخائن الذى حرَّض الأمن على منع تصوير المخطوطات القبطية بعد موافقة البابا؟
الأحد فبراير 11, 2018 1:22 am من طرف مكرم زكى شنوده

» مخطوط رقم: COP 2- 6 - نبوات أشعياء - 1379م - صفحات متوضبة –مع ترقيم الإصحاحات بالترقيم الحديث
الإثنين يناير 22, 2018 4:34 pm من طرف مكرم زكى شنوده

» فلنحترس من شيطان تنكيد الأعياد
الإثنين يناير 01, 2018 11:29 pm من طرف مكرم زكى شنوده

» صور رسالة رومية من البردية الأقدم من عام 200م
الخميس ديسمبر 14, 2017 9:09 pm من طرف مكرم زكى شنوده

» تعليقاً على فيديو:- "الأب متى المسكين والانفتاح على الكنيسة الجامعة ــ الأنبا إبيفانيوس
الإثنين نوفمبر 06, 2017 12:04 am من طرف مكرم زكى شنوده

» مخطوط يدحض الخلقيدونية بإقتدار ، ولكن مدسوس خلقيدونيات ببعض نسخه
الثلاثاء أكتوبر 31, 2017 7:03 pm من طرف مكرم زكى شنوده

بحـث
 
 

نتائج البحث
 
Rechercher بحث متقدم
المتواجدون الآن ؟
ككل هناك 1 عُضو حالياً في هذا المنتدى :: 0 عضو مُسجل, 0 عُضو مُختفي و 1 زائر

لا أحد

أكبر عدد للأعضاء المتواجدين في هذا المنتدى في نفس الوقت كان 17 بتاريخ الخميس فبراير 16, 2012 9:28 pm
تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية
تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية digg  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية delicious  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية reddit  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية stumbleupon  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية slashdot  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية yahoo  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية google  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية blogmarks  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية live      

قم بحفض و مشاطرة الرابط منتديات الطريق والحق على موقع حفض الصفحات

قم بحفض و مشاطرة الرابط منتديات الطريق والحق على موقع حفض الصفحات

شاطر | 
 

 الأنترنت والأدمان بقلم هاني رفعت الجزء الأول

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
hwaalrab
المدير العام
avatar

ذكر
عدد الرسائل : 160
العمر : 29
العمل/الترفيه : dentist
تاريخ التسجيل : 17/02/2009

مُساهمةموضوع: الأنترنت والأدمان بقلم هاني رفعت الجزء الأول   السبت مايو 23, 2009 10:12 am

الإنترنت والإدمان



تُعتبر شبكة الإنترنت شيئًا مستحدثًا، فقد ظهرت في العقود الأخيرة وأصبحت عماد الحياة في العقدين الأخيرين. وما زالت تزداد في تأثيرها وفي انتشارها وفي اعتمادية الحياة الحديثة عليها. لقد بلغت استخدامات الإنترنت كل جوانب الحياة المختلفة؛ من تسلية واجتماعيات وألعاب، إلى التجارة والأعمال والأخبار والنشر والدين، وحتي الخطية والشرور والسرقات والنصب والاحتيال قد وجدت مكانها على هذه الشبكة.

فهذه الشبكة أضحت مجتمعًا جديدًا أو آلية جديدة يتقابل ويتفاعل المجتمع فيها. فبدلاً من التسوق في الشوارع والمجمعات التجارية يمكن التسوق على الإنترنت. وبدلاً من الذهاب للمدرسة أو الجامعة أو المكتبات، يمكن الدراسة والقراءة والبحث من خلال الشبكة. وبدلاً من الذهاب للنوادي والمجتمعات يمكن مقابلة الأصدقاء عليها أيضًا. وهكذا... فالإنترنت، أو ”النت“، أصبحت وسيلة يمكن بها ممارسة معظم، إن لم يكن كل، أنواع الممارسات والعلاقات الإنسانية دون التحرك من المنزل أو العمل.

ولكن قد ظهر في الآونة الأخيرة إضطراب نفسي من نوع جديد وهو ”إضطراب إدمان الإنترنت“، حيث يصبح الشخص مربوطًا بشكل ما بالنت، ولايستطيع الاستغناء عنها.

أحد أنواع هذا الإدمان هو إدمان المواقع الإباحية، ولكن النجاسة والشر في حدِّ ذاتهما هما مادتي إدمان سابقتين للإنترنت. وكل ما فعلته النت هو الترويج لهما، وتسهيل دخولهما البيوت والأذهان.

ونوع آخر هو ممارسة الألعاب من خلال الشبكة، ولكنه أيضًا إدمان سابق للنِّت، فإدمان الألعاب منتشر منذ القديم. فهناك الطاولة والشطرنج والدومينو وألعاب الورق (الكوتشينة) على المقاهي في الماضي ليس بالبعيد، وألعاب الكمبيوتر الحديثة والفيديو والإكس بوكس والبلاي ستيشن؛ وكلها ألعاب تؤدي للإدمان. لكن الإنترنت - كالعادة - سهَّلت الألعاب، وابتكرت الكثير منها، ووفَّرتها؛ فأصبحت في متناول الجميع. وحتي الألعاب التي لا بد من وجود شخص أخر يشاركها معي، وفَّرت لي هذا الشخص من خلال الشبكة أيضًا دون احتياج للذهاب للمقهي أو النادي.
وهناك التسوق أيضًا. والتسوق إدمان في حدِّ ذاته، وقد وفَّرته الإنترنت وقرَّبته من المنزل وأصبح عند أطراف الأصابع. وحتي من لا يملك المال الكافي للتسوق، يدمن التصفح للوصول لكل جديد، تمامًا كمدمن التأمل في واجهات المحلات دون شراء.

أضف إلى ذلك القمار، والبحث عن الجديد، والسلوكيات الشاذة الغريبة، ومتابعة أخبار النجوم، والسينما، والرياضة، والسيارات والتكنولوجيا؛ كل هذه أنشطة سهلتها النت وساهمت في إمكانية إدمانها بسهولة.

ولكن أسوأ أنواع الإدمان الشبكي، في رأيي، هو إدمان المواقع الاجتماعية. وبالرغم من اسمها اللطيف، إذ أن كلمة ممارسة اجتماعية أو نشاط اجتماعي تبدو محترمة جدًا، لكنها في نفس الوقت ممارسة خطيرة جدًا. وهذه سنتكلم عنها بتفصيل أكثر.



الأنشطة الإدمانية الاجتماعية



لقد نجحت الإنترنت في صنع مجتمعات أو شبكات اجتماعية ”Social Networks“ يتم فيها التواصل فقط من خلال النت، أو من خلال النت بجانب الحياة الطبيعية أيضًا بين الأفراد. وتتميز هذه الشبكات الاجتماعية بأنها تسهل التواصل بين الأفراد عن طريق:

1- التواصل النصي الفوري ”Text Instant Messaging“ فعن طريق مواقع الدردشة ”Chatting“، حيث يتواصل فردان أو أكثر، في شاشة يكتب كل منهما أحاديثه للآخرين فيها. يمكن للمتحاورين أيضًا تبادل الصور والملفات من خلال نفس نشاط الدردشة. وذلك تحت أسماء مستعارة أو حقيقية، ولكنها تكون في معظم الأحيان أسماء غير حقيقية.

2- التواصل النصي الغير فوري عن طريق البريد الإلكتروني. وهو كما هو معروف للجميع، ويمكن إيضًا إرسال صور أو ملفات مع النصوص المتبادلة بين طرفين أو أكثر.

3- التواصل الصوتي والمرئي الفوري ”Multimedia Instant Messaging“ سواء عن طريق الدردشة الفورية أو غيرها. ففي مواقع مثل البال توك ”PalTalk“ أو باستخدام ”MSN Messenger“ أو ”Skype“ يتواصل فردان أو أكثر عن طريق الحديث الصوتي أو حتي الصورة المرئية. فالآن، باستعمال ميكروفون وكاميرا صغيرة، يستطيع جميع المستخدمين أن يتواصلوا أو يجروا مكالمة صوتية مرئية أو اجتماعًا بين مجموعة من المتواصلين. وذلك أيضًا تحت أسماء مستعارة في معظم الأحيان.

4- التواصل المتعدِّد الأوجه الجماعي. وهو عن طريق المواقع الاجتماعية ذات الطبيعة النشرية ”Billboards“؛ مثل الفيس بوك ”FaceBook“، أو المدونات ”Blogs“. وهي ليست مواقع ذات طبيعة تواصليه فورية ”Instant“ بشكل أساسي. لكنها تمكِّن المستخدم من استخدام كل من الرسائل النصية والمسموعة والمرئية للتواصل مع مجموعة من أصدقائه في نفس الوقت. ينتمي المستخدم في هذه المواقع لأكثر من مجموعة من الأصدقاء، كل مجموعة يجمعها عامل مشترك؛ كالرياضة، السياسة، الجنس، الدراسة، تعلق بنجم للفن أو الرياضة، الشعر، الفن، الألعاب، الدين، وغيرها. ينشر كل منهم صور أو رسائل مقروءة أو مسموعة أو مرئية للآخرين، ويتفاعل معها الآخرين بالرد عليها بأي من طرق التواصل المتاحة.

5- التواصل الافتراضي ثلاثي الأبعاد ”Virtual Electronic Community“، حيث يقوم موقع مثل ساكند لايف ”Second Life“ ببناء مدينة أو عالم إلكتروني على الشبكة، وهو عالم افتراضي، تخيلي، غير حقيقي، ثلاثي الأبعاد. ويتخذ كل مستخدم شخصية ما في هذا العالم. يقوم المستخدم بتحديد شكله وشخصيته واسمه وملابسه عن طريق اختيار ”Avatar“، وهو مظهر خارجي مميَّز يقوم بتصميمه كل مستخدم. هذا المظهر الخارجي، يتحكم المستخدم في كل شيء به، الطول، الوزن، الشكل العام، لون البشرة، لون العيون، تسريحة الشعر ولونه وطبيعته، الملابس، كل شيء. وفي هذا العالم الخيالي الافتراضي، يمارس المستخدم بشخصيته الافتراضية التخيلية كافة الأنشطة المالية والاجتماعية والفيزيائية، في صورة ثلاثية الأبعاد. فيتعرف على أصدقاء وهميين، هم أيضًا مستخدمون في نفس الموقع، ولكن بشكلهم التخيلي وتصرفاتهم التخيلية التي اختاروها. ويمارسون معًا مخلتف الممارسات التي يختارونها. فقد يستمعون للموسيقي، يتناقشون في أي موضوع، يقعون في الحب ويتبادلونه، يبيعون ويشترون ويسافرون، يذهبون للشاطئ، ويقيمون الحفلات والعلاقات من كل الأنواع، ويفعلون كل ما يريدونه. وكل هذا في عالم تخيلي افتراضي غير واقعي وبشخصيات تخيليه.
وهذا النوع الأخير من التواصل من أخطر الأنواع، حيث يعيش المستخدم في أحلام يقظة دائمة ثلاثية الأبعاد، ذات طبيعة إدمانية شديدة جدًا تقترب في قسوتها من إدمان الهيروين. ومما يدل على ذلك، أن بعض الشركات قررت أن تقوم بنشر إعلاناتها في المدن الافتراضية الإلكترونية هذه بالاتفاق مع هذه المواقع، حتي يقوم المستخدم بشراء منتجاتها في العالم الحقيقي. حيث أن الوصول لهؤلاء المستخدمون بمادة إعلانية قد أصبح صعبًا جدًا، إذ أنهم لا يتعرضون لأي من وسائط الإعلان الأخري من عمق إنهماكهم في عالمهم التخيلي.



علامات الإدمان



ففي حالات إدمان الخمور أو المخدرات، فالإدمان واضح، وهدف العلاج واضح، إذ ينبغي مساعدة المدمن حتي يتوقف تمامًا عن الخمور والمخدرات. وأما بالنسبة للإنترنت، فيكف نكتشف الإدمان؟ و ماهي العلامات التي من الممكن أن تشير إلى إدماني للإنترنت؟ هناك علامات عديدة منها:

1- المشغولية الدائمة بالإنترنت: أن تفكر دائمًا في الإنترنت كلما كنت بعيدًا عنها.

2- فقدان القدرة على التحكم: فتشعر أنك لا تستطيع، أو لا تريد، أن تترك الكمبيوتر وتذهب من أمامه. وكلما جلست أمام الإنترنت لمجرد قراءة بريد إلكتروني أو لمتابعة أمر ما، تجد نفسك في نهاية الأمر قد جلست أمام الإنترنت لساعات عديدة.

3- شعور بالحزن والتقلب العاطفي عندما تكون بعيدًا عن الإنترنت: فإن كنت تدمن مادة ما، أو ممارسة ما، كالإنترنت. فسوف تشعر دائمًا بأعراض الحزن والتقلب العاطفي الشديد، كالعصبية والانفعال غير المبررين، عند إبتعادك عن مادة الإدمان، أي الإنترنت.

4- التشتيت: أن تستخدم الإنترنت كمادة للتشتيت الذهني لكي تبعد بها ذهنك عن كل ما يؤرقك أو يؤلمك. فتلجأ لها كمضاد لحالة الألم والأرق والاكتئاب، أو كمسكـِّن نفسي لمتاعبك في الحياة. وهو من أكثر الأعراض انتشارًا

5- عدم الأمانة والصدق من جهة مقدار استخدام الإنترنت: فإن أدمنتها، ففي الأغلب سوف تكذب على مديريك في العمل، وأعضاء عائلتك، بخصوص الوقت الذي تستهلكه على الشبكة. أو سوف تبحث عن طرق تخفي بها، عن أعين الآخرين، مقدار الوقت الذي تنفقه في هذه الممارسة.

6- فقدان الحواجز النفسية والاجتماعية الطبيعية: فسوف تفقد تدريجيًا الحواجز النفسية الطبيعية كالخجل والحاجة للشعور بالخصوصية مثلاً. وتجد نفسك منفتحًا بشكل مَرَضي على الآخرين، فتشارك معهم أشياء خاصة وأمور مخزية. وقد تمارس أمور يندي لها الجبين مع المستخدمين الآخرين دون إحساس بالخجل. وفي غرف الدردشة غالبًا ما يشارك الأعضاء خبراتهم الخاصة جدًا، أو أفكارهم النجسة التي لا يعلمها أحد، وذلك لسقوط حاجز الرهبة النفسي الطبيعي، بسبب الإدمان، وبسبب السرية المتاحة في هذا الوسيط؛ الإنترنت.

7- تكوين علاقات حميمة افتراضية مع المستخدمين الآخرين: وقد تجد نفسك متعلقًا بعلاقات نفسية، أو عاطفية، أو حميمة، أو جنسية، قوية جدًا مع مستخدمين آخرين. ولا تستطيع التحكم في الوقت الذي تقضيه معهم على الشبكة.

8- فقدان القدرة على ممارسة الحياة الطبيعية: فإن كنت تمارس الإنترنت بطريقة إدمانية، فسوف تتأثر جوانب حياتك الأخري بشكل مؤثر. كأن تهمل جوانب عملك أو دراستك، أو تؤثر على حياتك الاجتماعية الطبيعية وتجعلك تنسحب منها تدريجيًا. وقد تقضي على علاقاتك الطبيعية بعائلتك وأصدقائك العاديين، وحتي بشريكة أو شريك حياتك. وكل ذلك بسبب انسحابك للعالم الشبكي الافتراضي وإنهماكك فيه حتي الثمالة.


تتبع
بقلم هاني رفعت
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
الأنترنت والأدمان بقلم هاني رفعت الجزء الأول
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات الطريق والحق :: +++المنتدى المسيحى+++ :: كنيسة المرشد الروحي-
انتقل الى: