منتديات الطريق والحق



أهلا وسهلا بك أخي/أختي : يشرفنا أن نقدم لك خدمتنا مجانية وبدون طلب تسجيل
يمكنك تصفح الموقع كما يمكنك تحميل ما شئت




موقع مسيحى يتناول مواضيع روحية وترانيم وعظات وأخبار مسيحية
 
الرئيسيةالصفحة الرئيسيةس .و .جبحـثدخولالتسجيل
قَالَ لَهُ يَسُوعُ: «أَنَا هُوَ الطَّرِيقُ وَالْحَقُّ وَالْحَيَاةُ. لَيْسَ أَحَدٌ يَأْتِي إِلَى الآبِ إِلاَّ بِي» يوحنا 6:14
ادارة المنتدى تندد بالهجمات الغوغائية على مسيحي العراق ومصر وتعزي اسر الضحايا
الان يمكنك الاعلان فى موقع ومتديات الطريق والحق مجانا ضع اعلانك .....و سيتم ادراجه فورا .... الخدمة مجانية  فلا تستغرب لأنها أحد سياستنا ....
الادارة غير مسئولة عن الروابط الخارجية لذا يرجي التحقق منها ..... كما نخلي مسئوليتنا عن أي ارقام مزيفة او ايميلات يتبنى أصحابها اتجاهات او أغراض خاصة داخل الاعلانات .... لذا نرجو منكم توخي الحذر مع الجهة الغير معلومة لديكم
من أفضل الطرق لمواجهة التطرف هي ان تطور نفسك وتكون الأفضل في مجالك وأن تحافظ على مبادئك وترفض العنف والظلم وتتصدى له سلمياً كما علمنا المسيح وألا تسكت عن خطأ وأن تحارب قوات الظلام وأن تحافظ على تعاليم المسيحية الفريدة وتعمل كسفير للمسيح ولا تتشبه بأبناء الظلام ... 
دخول
اسم العضو:
كلمة السر:
ادخلني بشكل آلي عند زيارتي مرة اخرى: 
:: لقد نسيت كلمة السر
المواضيع الأخيرة
» تعليق على فيديو _ المتنيح القمص صليب سوريال يحكى الصلح بين البابا كيرلس والمسكين
الخميس مارس 08, 2018 10:56 pm من طرف مكرم زكى شنوده

» تعليق-ج1-على كتاب المسكين_ التجسد الإلهى للقديس كيرلس
الإثنين مارس 05, 2018 12:44 pm من طرف مكرم زكى شنوده

» مخطوط رقم Cop 12-11 –من عام 1423م - قبطى عربى - صفحات مفردة- يشمل كل رسائل الإنجيل
الأربعاء فبراير 14, 2018 7:01 pm من طرف مكرم زكى شنوده

» من هو القبطى الخائن الذى حرَّض الأمن على منع تصوير المخطوطات القبطية بعد موافقة البابا؟
الأحد فبراير 11, 2018 1:22 am من طرف مكرم زكى شنوده

» مخطوط رقم: COP 2- 6 - نبوات أشعياء - 1379م - صفحات متوضبة –مع ترقيم الإصحاحات بالترقيم الحديث
الإثنين يناير 22, 2018 4:34 pm من طرف مكرم زكى شنوده

» فلنحترس من شيطان تنكيد الأعياد
الإثنين يناير 01, 2018 11:29 pm من طرف مكرم زكى شنوده

» صور رسالة رومية من البردية الأقدم من عام 200م
الخميس ديسمبر 14, 2017 9:09 pm من طرف مكرم زكى شنوده

» تعليقاً على فيديو:- "الأب متى المسكين والانفتاح على الكنيسة الجامعة ــ الأنبا إبيفانيوس
الإثنين نوفمبر 06, 2017 12:04 am من طرف مكرم زكى شنوده

» مخطوط يدحض الخلقيدونية بإقتدار ، ولكن مدسوس خلقيدونيات ببعض نسخه
الثلاثاء أكتوبر 31, 2017 7:03 pm من طرف مكرم زكى شنوده

بحـث
 
 

نتائج البحث
 
Rechercher بحث متقدم
المتواجدون الآن ؟
ككل هناك 2 عُضو متصل حالياً :: 0 عضو مُسجل, 0 عُضو مُختفي و 2 زائر

لا أحد

أكبر عدد للأعضاء المتواجدين في هذا المنتدى في نفس الوقت كان 17 بتاريخ الخميس فبراير 16, 2012 9:28 pm
تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية
تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية digg  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية delicious  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية reddit  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية stumbleupon  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية slashdot  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية yahoo  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية google  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية blogmarks  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية live      

قم بحفض و مشاطرة الرابط منتديات الطريق والحق على موقع حفض الصفحات

قم بحفض و مشاطرة الرابط منتديات الطريق والحق على موقع حفض الصفحات

شاطر | 
 

 الأنترنت والأدمان بقلم هاني رفعت الجزء الرابع

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
hwaalrab
المدير العام
avatar

ذكر
عدد الرسائل : 160
العمر : 29
العمل/الترفيه : dentist
تاريخ التسجيل : 17/02/2009

مُساهمةموضوع: الأنترنت والأدمان بقلم هاني رفعت الجزء الرابع   السبت مايو 23, 2009 10:38 am

أسباب الإدمان وعلاجه




المسبب (3): محبة الخطية


إن المجتمع الشرقي الذي نعيش فيه، وإن كان يتغير بسرعة غريبة إلى نمط آخر هذه الأيام، هو مجتمع محافظ إلى حدٍّ ما. وفيه ممارسة الخطايا الإباحية بشكل علني، أو سهل الملاحظة من الآخرين، يوصم الإنسان بفضيحة وعار يصاحبانه طوال حياته. وهذا يحمي المجتمع إلى حد كبير من الانخراط العلني في النجاسة والشرور الأدبية التي سقط فيها الغرب بسهولة. ورغم أن الخطايا الأخري، مثل الكذب واللف والدوران والنصب والاحتيال، ليست مُدانة بشدة في مجتمعنا، فإن الخطايا الجنسية الفاضحة والعلاقات الدنسة النجسة والشذوذ، غير مرحبٍّ بها على الإطلاق.
ولكن جاءت الإنترنت - للأسف - بكل هذه الشرور، وجعلتها عند أطراف أصابع مستخدم الشبكة. فمن جانب وفَّرت المواد الإباحية الشريرة، وجعلت الوصول لها أسهل من الوصول لرغيف الخبز اللازم للحياة. ومن جهة أخري سمحت الشبكات الاجتماعية، وسهولة التواصل بين مستخدمي الشبكة، بإقامة العلاقات الدنسة النصية والمرئية والمسموعة والافتراضية ثلاثية الأبعاد بينهم. وأصبح الدخول في علاقة آثمة على شبكة الإنترنت من أسهل ما يكون.

وهناك مواقع كثيرة تسهل التعارف بين الآثمين الذين يريدون الدخول في علاقات دنسة. هذه العلاقات تبدأ بتواصل نصي، ثم صوتي، ثم مرئي سواء بالصور أو بالفيديو، ثم في بعض الأحيان تنتقل العلاقة من المجال الإلكتروني للمجال الحقيقي الجسدي. ولكن الإنترنت قد سهَّلت العملية جدًا حتي أصبحت في متناول الجميع، في جو يتمتع بالخصوصية، ومؤمَّن إلى حد كبير.

وفي عالم يلهث من جراء المشاكل الضخمة التي يجوز فيها، والتي تحيط به من كل جانب، يجد الكثيرون في الخطية، وخصوصًا خطايا الشرور الجسدية، مُسكِّنًا يلهيهم عن ما هم فيه. وفي عالم تتمزق فيه العلاقات الزوجية، انفرط فيه عقد الأسرة المُحبة، يندفع الصغار والكبار بحثًا عن الحب والمتعة في كل اتجاه.

وللأسف، فإن معني المحبة قد تلوَّث تمامًا بواسطة السينما والأغاني ووسائل الإعلام، وأصبح كل ما يُقدَّم عن الحب والمحبة هو صورة حسية جسدية استهلاكية، جعلت من الجسد مادة استهلاكية. وكما يشيع الشيطان هذه الصورة الفاسدة للحب، يوفر معها - من طريق الشبكة - طُرقًا مزيَّفة لإشباع حاجة الشعور بالحب عن طريق الخطية.
وهكذا فإن محبّو ممارسة الخطية من نجاسة ودنس، يجدون هذه الآلة الجهنمية على الشبكة العالمية، بها كل ما يحلمون به، وكل ما لم يحلموا به أيضًا. ولأن «من يشرب من هذا الماء يعطش أيضًا» (يو4: 13)؛ فإنه كمن يشرب ماءً مالحًا من البحر ليروي عطشه، فتجده يزداد عطشًا، ولما يزداد عطشًا يشرب مرة أخري، فيزداد عطشًا، فيشرب، فيعطش، فيشرب. وهكذا تتحول الخطية إلى إدمان، سهل الوصول إليه وتغذيته دون أن يبرح الإنسان مكانه.

إن أكثر الأعمال رواجًا وجذبًا للإستثمار على شبكة الإنترنت الآن هي المواقع التي تقدم خدمات إباحية. إن أرقام الإستثمار في هذا المجال الإباحي مرعبة، تستطيع أن توفر الطعام لقارة أفريقيا الجائعة!



العلاج: المسيح يحرر من الخطية


يؤكد الكتاب المقدس على أن الإنسان الخاطئ الذي لا يعرف الله، هو «الشارب الإثم كالماء» (أي15: 16). وكما أن الماء، لا لون له ولا طعم ولا رائحة؛ فكذلك الإثم بالنسبة لهذا الإنسان، يشربه دون تمييز. وكما أن الإنسان لا يمكن أن يعيش دون الماء، هكذا الخاطئ أيضًا، لا يمكن أن يعيش دون الخطية والإثم! وعبثًا محاولات الإنسان والمجتمع في إصلاح الإنسان دون المسيح.

ولكن ليس هذا حال المؤمن المولود من الله ولادة ثانية؛ فقد انتهت عبوديته للخطية؛ وأصبحت شيئًا من الماضي، حتي أن الرسول بولس يقول «وإذ أُعتقتم من الخطية صرتم عبيدًا للبر» (رو6: 17، 18). لقد أصبح عبدًا للبر، أي مهما حاول، لن يستطيع أن يتحرر من البر!

إن آمنت - عزيزي القارئ - أن موتك مع المسيح قد حرَّرك من الخطية، سوف تعيش هذه الحقيقة الواقعة في الواقع الروحي. إن مشكلة المؤمنين في كل مكان هي عدم إيمانهم أنهم قد أُعتقوا من الخطية. فكلما تغلغل الحق فينا بدراسة الكلمة وبالشركة مع الله، سوف ندرك الحق بالإيمان ونعيشه بالإيمان، ونتحرر من الخطية. يقول الرب: «تعرفون الحق والحق يحرركم» (يو8: 32).

في تجربة علمية، ربط أحد العلماء طائرًا بحبل طويل في قمة برج عال. وكان الطير يطير مسافة معينة حتي يصل الحبل إلى آخره. وعندها يؤلمه الحبل في قدمه، يتوقف عن الطيران بعيدًا عن البرج، ويبدأ في الدوران حول البرج في دائرة نصف قطرها هو طول الحبل المربوط في قدمه. ظل هذا الطائر شهورًا يطير حول البرج في هذه الدائرة. وذات يوم قطع العالم الحبل من قَدمِ الطائر، وكانت المفاجأة أن الطائر طار نفس المسافة بعيدًا عن البرج وظل يطير كعادته في دائرته المعروفة حول البرج. لقد تحرَّر الطائر، لكنه لم يكن يدرك، أو يصدق، أنه قد تحرَّر؛ فظل يدور في نفس الفلك القديم، رغم حريته. هكذا حال بعض المؤمنين، فقد حرَّرهم المسيح من الخطية ولكنهم لا يدركون أو يؤمنون أنهم يمكنهم الآن، بواسطة قوة روح المسيح العامل فيهم، أن يتوقفوا عن الخطية. هم ينظرون للخطية بنفس النظرة القديمة، على أنها وحش مرعب لا مجال للفرار منه. ولكنهم بمجرد أن يدركوا أنهم قد تحرّروا من قبضة هذا المارد، سوف يبدأون في اختبار التحرير هذا بشكل عملي.


عزيزي القارئ، إن لم تكن قد وُلدت من الله، لن تستطيع أبدًا أن تتحرر من الخطية. عزيزي المؤمن الحقيقي، إن لم تكن تؤمن بالفعل بالحرية التي أعطاها لك المسيح، فلن تستطيع أن تتحرر من الخطية. اغمس نفسك وعقلك في الحق الكتابي أكثر وأكثر. وكلما تلح عليك الخطية، لا تجادل معها كثيرًا بل حوِّل عينيك إلى المكتوب، إلى الحق الإلهي الذي يعلن لك بكل وضوح أنك الآن ”عبد للبر“ في المسيح.


يتبع
بقلم هاني رفعت
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
الأنترنت والأدمان بقلم هاني رفعت الجزء الرابع
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات الطريق والحق :: +++المنتدى المسيحى+++ :: كنيسة المرشد الروحي-
انتقل الى: