منتديات الطريق والحق



أهلا وسهلا بك أخي/أختي : يشرفنا أن نقدم لك خدمتنا مجانية وبدون طلب تسجيل
يمكنك تصفح الموقع كما يمكنك تحميل ما شئت




موقع مسيحى يتناول مواضيع روحية وترانيم وعظات وأخبار مسيحية
 
الرئيسيةالصفحة الرئيسيةس .و .جبحـثدخولالتسجيل
قَالَ لَهُ يَسُوعُ: «أَنَا هُوَ الطَّرِيقُ وَالْحَقُّ وَالْحَيَاةُ. لَيْسَ أَحَدٌ يَأْتِي إِلَى الآبِ إِلاَّ بِي» يوحنا 6:14
ادارة المنتدى تندد بالهجمات الغوغائية على مسيحي العراق ومصر وتعزي اسر الضحايا
الان يمكنك الاعلان فى موقع ومتديات الطريق والحق مجانا ضع اعلانك .....و سيتم ادراجه فورا .... الخدمة مجانية  فلا تستغرب لأنها أحد سياستنا ....
الادارة غير مسئولة عن الروابط الخارجية لذا يرجي التحقق منها ..... كما نخلي مسئوليتنا عن أي ارقام مزيفة او ايميلات يتبنى أصحابها اتجاهات او أغراض خاصة داخل الاعلانات .... لذا نرجو منكم توخي الحذر مع الجهة الغير معلومة لديكم
من أفضل الطرق لمواجهة التطرف هي ان تطور نفسك وتكون الأفضل في مجالك وأن تحافظ على مبادئك وترفض العنف والظلم وتتصدى له سلمياً كما علمنا المسيح وألا تسكت عن خطأ وأن تحارب قوات الظلام وأن تحافظ على تعاليم المسيحية الفريدة وتعمل كسفير للمسيح ولا تتشبه بأبناء الظلام ... 
دخول
اسم العضو:
كلمة السر:
ادخلني بشكل آلي عند زيارتي مرة اخرى: 
:: لقد نسيت كلمة السر
المواضيع الأخيرة
» تعليق على فيديو _ المتنيح القمص صليب سوريال يحكى الصلح بين البابا كيرلس والمسكين
الخميس مارس 08, 2018 10:56 pm من طرف مكرم زكى شنوده

» تعليق-ج1-على كتاب المسكين_ التجسد الإلهى للقديس كيرلس
الإثنين مارس 05, 2018 12:44 pm من طرف مكرم زكى شنوده

» مخطوط رقم Cop 12-11 –من عام 1423م - قبطى عربى - صفحات مفردة- يشمل كل رسائل الإنجيل
الأربعاء فبراير 14, 2018 7:01 pm من طرف مكرم زكى شنوده

» من هو القبطى الخائن الذى حرَّض الأمن على منع تصوير المخطوطات القبطية بعد موافقة البابا؟
الأحد فبراير 11, 2018 1:22 am من طرف مكرم زكى شنوده

» مخطوط رقم: COP 2- 6 - نبوات أشعياء - 1379م - صفحات متوضبة –مع ترقيم الإصحاحات بالترقيم الحديث
الإثنين يناير 22, 2018 4:34 pm من طرف مكرم زكى شنوده

» فلنحترس من شيطان تنكيد الأعياد
الإثنين يناير 01, 2018 11:29 pm من طرف مكرم زكى شنوده

» صور رسالة رومية من البردية الأقدم من عام 200م
الخميس ديسمبر 14, 2017 9:09 pm من طرف مكرم زكى شنوده

» تعليقاً على فيديو:- "الأب متى المسكين والانفتاح على الكنيسة الجامعة ــ الأنبا إبيفانيوس
الإثنين نوفمبر 06, 2017 12:04 am من طرف مكرم زكى شنوده

» مخطوط يدحض الخلقيدونية بإقتدار ، ولكن مدسوس خلقيدونيات ببعض نسخه
الثلاثاء أكتوبر 31, 2017 7:03 pm من طرف مكرم زكى شنوده

بحـث
 
 

نتائج البحث
 
Rechercher بحث متقدم
المتواجدون الآن ؟
ككل هناك 3 عُضو متصل حالياً :: 0 عضو مُسجل, 0 عُضو مُختفي و 3 زائر

لا أحد

أكبر عدد للأعضاء المتواجدين في هذا المنتدى في نفس الوقت كان 17 بتاريخ الخميس فبراير 16, 2012 9:28 pm
تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية
تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية digg  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية delicious  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية reddit  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية stumbleupon  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية slashdot  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية yahoo  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية google  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية blogmarks  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية live      

قم بحفض و مشاطرة الرابط منتديات الطريق والحق على موقع حفض الصفحات

قم بحفض و مشاطرة الرابط منتديات الطريق والحق على موقع حفض الصفحات

شاطر | 
 

 احسن البداية بقلم عصام خليل

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
hwaalrab
المدير العام
avatar

ذكر
عدد الرسائل : 160
العمر : 29
العمل/الترفيه : dentist
تاريخ التسجيل : 17/02/2009

مُساهمةموضوع: احسن البداية بقلم عصام خليل   الإثنين مارس 08, 2010 11:08 pm



تذكرتُ لعبة رياضية طريفة شاهدتها، كان وراءها درس هام. واللعبة هي سباق جري ولكن ليس بالمفهوم التقليدي. فبعد أن يتم تحديد خَطَّي البداية والنهاية للاعبين، يُطلَب من كل متسابق، قبل بدء السباق، أن يدور حول عصا مُثبَّتة في الأرض عشرة مرات، ثم ينطلق محاولاً الوصول أولاً. والمُضحك هو ما شاهدناه: فولا واحد من المتسابقين سار في خط مستقيم، ولا سار في اتجاه خط النهاية، بعضهم سار بالعرض، وآخرون تعثروا في الطريق، وانحرف المسار، فضاع الهدف. وبسؤالهم عن ما خرجوا به من التجربة، اتفقوا على أمر واحد، وهو أن البداية الخاطئة كانت كفيلة بأن تبعدهم عن النهاية المَرجوَّة.

وقد أعادت هذه التجربة إلى ذهني حقيقة هندسية، وهي أن انحراف خط عن آخر، ولو بزاوية صغيرة جدًّا، لا بُد وأن ينتج عنه ابتعاد بين الخطين، يزداد هذا التباعد مع ازدياد الطول. وهذا هو التفسير العلمي لكون كرة أخطأت المرمى، أو طلقة لم تُصِب الهدف؛ ففي كلتا الحالتين، كان السبب هو انحراف في البداية بزاوية صغيرة عن الخط الواصل بين نقطتي البداية والنهاية.

ولعل ما سبق يعطينا صورة كافية عن أهمية البداية في أول أي مشوار: في بداية سنة دراسية، في بداية مرحلة عمرية، في بداية علاقتي بالله، في بداية صداقة؛ في أية بداية. لذا دعني أشاركك ببعض الأفكار عن هذا الموضوع من بدايات ثلاث شخصيات ناجحة في الكتاب المقدس.


بداية يوشيا

اقرأ قصته في 2أخبار34، 35. لقد بدأ في ظروف سيئة، بعد فشل رهيب من أبيه وجده إذ فعلا الشر في عيني الرب. ومع ذلك فقد نجح هو نجاحًا عظيمًا وأكرم الرب إكرامًا عظيمًا، فنال تقريرًا رائعًا أنه «عَمِلَ الْمُسْتَقِيمَ فِي عَيْنَيِ الرَّبِّ»، وأن «كُلُّ مُلُوكِ إِسْرَائِيلَ لَمْ يَعْمَلُوا كَالْفِصْحِ الَّذِي عَمِلَهُ يُوشِيَّا». لذا فمن المناسب أن نحاول تعلم بعض الدروس من بدايته.


للرقم 8 مكانة خاصة في حياة يوشيا، و8 هو رقم البداية الجديدة؛ فاليوم الثامن هو بداية الأسبوع الجديد، والنوتة الموسيقية الثامنة هي بداية السلم الموسيقي الجديد، وهكذا. ولبداية يوشيا في سن 8 سنوات مغزى مهم يجعلني أسألك سؤالاً: هل بدأتَ البداية الحقيقية مع الله؟ هل اختبرتَ الولادة الجديدة؟ إني لا أسألك شيئًا عن أسرتك أو تربيتك أو ما عملت، بل أسألك عن بداية جديدة مع الله عند صليب المسيح معترفًا بخطاياك نائلاً الغفران بعمل دم الصليب. فهل بدأت معه حقًا؟! وبالنسبة ليوشيا، فبعد 8 سنوات أخرى، وعمره 16 سنة، بدأ مرحلة جديدة من حياته. لقد ابتدأ يطلب الرب إله داود أبيه؛ فقد أصبح لا يرضى بمجرد معرفة سطحية عنه، ولا عاد يكفيه اتِّباع الرب من خلال آخرين؛ بل لم يعد يكفيه إلا أن يعرف الرب معرفة شخصية حقيقية. صديقي، هل تتمتع بهذه العلاقة الحية مع إلهك؟ لا تكتفِ بأن تسمع عنه في الاجتماعات الروحية فقط، بل اطلب منه أن يكشف لك عن ذاته شخصيًّا! دعه يكون رفيق رحلتك! إنه الصديق الألزق من الأخ، والرفيق الذي يحلو معه الطريق. إن بدأتَ تلك البداية، فنعمَ المسير.


ثم إن يوشيا، بعد ذلك، ابتدأ يُطهِّر مملكته من كل ما يُغضب الرب. ونحن مع بداية مرحلة جديدة من العمر علينا أن نُطهِّر حياتنا. دعني أقولها لك، كما يقولونها بالعامية المصرية: “نبتدي على نظيف”. نظف حياتك من علاقات لاتُرضي الرب، من هوايات، أو عادات، أو مواقع إنترنت، أو نكات؛ من كل ما يشير لك عليه الرب أنه لا يرضيه. في كل مجالات حياتك تعلَّم أن “تبدأ على نظيف”.

بداية سليمان



أما سليمان، ففي بدايته (اقرأ القصة في 2أخبار1) تراءى الله له سائلاً: «اسْأَلْ مَاذَا أُعْطِيكَ»، فكانت إجابته: «أَعْطِنِي الآنَ حِكْمَةً وَمَعْرِفَةً». وهذا ما ميَّز حياته بالفعل، وبل وميَّز كتاباته في سفر الأمثال أيضًا. ونحن نحتاج إلى الحكمة في حياتنا، فكم من قرارات حمقاء اتخذناها فأضاعت سنوات من عمرنا، وقرارات حمقاء أخرى مرَّرت حياتنا، والخوف أن هناك قرارت حمقاء قد تضيِّع العمر كله. والحكمة النازلة من فوق، من عند الله، تعطينا أن نتخذ القرار المناسب، وننفذه بالطريقة المناسبة، وفي الوقت المناسب؛ فنصل إلى أفضل النتائج. ونحن لا نولد حكماء، بل يقول الكتاب: «أَمَّا الرَّجُلُ فَفَارِغٌ عَدِيمُ الْفَهْمِ، وَكَجَحْشِ الْفَرَا يُولَدُ الإِنْسَانُ» (أيوب11: 12). ولكن اسمع البُشرى: «وَإِنَّمَا إِنْ كَانَ أَحَدُكُمْ تُعْوِزُهُ حِكْمَةٌ، فَلْيَطْلُبْ مِنَ اللهِ الَّذِي يُعْطِي الْجَمِيعَ بِسَخَاءٍ وَلاَ يُعَيِّرُ، فَسَيُعْطَى لَهُ» (يعقوب1: 5). فلنطلب إذًا


الغرض الثابت



في قرية صغيرة، رأيت صبيًّا صغيرًا يقود المحراث، يُقسِّم الأرض إلى خطوط طولية. ظننت أن هذه الخطوط ستكون شديدة التعرج لصغر سن الصبي وقلة خبرته. لكن لعجبي فقد أنتج الصبي خطوطًا مستقيمة. سألت: كيف أنجز هذا العمل بهذه الدقة وهو بهذه العمر الصغيرة؟ فعلمت أنهم يعلمونه، من يومه الأول في العمل، أن يثبِّت نظره على شيء ثابت، وفي هذا الضمان لاستقامة الخطوط. وفي الجيش يعلمون المتجند، أول ما يعلمونه، هذه العبارة الشهيرة: “خذ غرضًا ثابتًا!”. فهل لك في الحياة هدف تثبت نظرك عليه لتضمن استقامة خطوط حياتك، فلا تتعرج ولا تنحرف عن الهدف؟

لقد كانت هذه فلسفة الرسول بولس: «أَفْعَلُ شَيْئًا وَاحِدًا... أَسْعَى نَحْوَ الْغَرَضِ (نحو الهدف)» (فيلبي3: 13، 14)، ولقد بدأ البداءة الحسنة بقوله: «يَارَبُّ، مَاذَا تُرِيدُ أَنْ أَفْعَلَ؟» (أعمال9: 6)، لذا أمكنه في النهاية أن يقول: «أَكْمَلْتُ السَّعْيَ... وَأَخِيرًا قَدْ وُضِعَ لِي إِكْلِيلُ الْبِرِّ، الَّذِي يَهَبُهُ لِي فِي ذلِكَ الْيَوْمِ، الرَّبُّ الدَّيَّانُ الْعَادِلُ، وَلَيْسَ لِي فَقَطْ، بَلْ لِجَمِيعِ الَّذِينَ يُحِبُّونَ ظُهُورَهُ أَيْضًا» (2تيموثاوس4: 7، Cool. ما أروع نهاية كهذه، تليق ببداية كتلك التي ذكرناها!





هيا يا صديقي ابدأ البداءة الحسنة، واصحُ في كل شيء، وصلِّ لإلهك أن يحفظك كل الطريق حتى النهاية! يومها يكفيك أن تسمع من فمه كلمات المدح.




بقلم
عصام خليل
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
احسن البداية بقلم عصام خليل
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات الطريق والحق :: +++المنتدى المسيحى+++ :: كنيسة الشباب والقضايا المعاصرة-
انتقل الى: