منتديات الطريق والحق



أهلا وسهلا بك أخي/أختي : يشرفنا أن نقدم لك خدمتنا مجانية وبدون طلب تسجيل
يمكنك تصفح الموقع كما يمكنك تحميل ما شئت




موقع مسيحى يتناول مواضيع روحية وترانيم وعظات وأخبار مسيحية
 
الرئيسيةالصفحة الرئيسيةس .و .جبحـثدخولالتسجيل
قَالَ لَهُ يَسُوعُ: «أَنَا هُوَ الطَّرِيقُ وَالْحَقُّ وَالْحَيَاةُ. لَيْسَ أَحَدٌ يَأْتِي إِلَى الآبِ إِلاَّ بِي» يوحنا 6:14
ادارة المنتدى تندد بالهجمات الغوغائية على مسيحي العراق ومصر وتعزي اسر الضحايا
الان يمكنك الاعلان فى موقع ومتديات الطريق والحق مجانا ضع اعلانك .....و سيتم ادراجه فورا .... الخدمة مجانية  فلا تستغرب لأنها أحد سياستنا ....
الادارة غير مسئولة عن الروابط الخارجية لذا يرجي التحقق منها ..... كما نخلي مسئوليتنا عن أي ارقام مزيفة او ايميلات يتبنى أصحابها اتجاهات او أغراض خاصة داخل الاعلانات .... لذا نرجو منكم توخي الحذر مع الجهة الغير معلومة لديكم
من أفضل الطرق لمواجهة التطرف هي ان تطور نفسك وتكون الأفضل في مجالك وأن تحافظ على مبادئك وترفض العنف والظلم وتتصدى له سلمياً كما علمنا المسيح وألا تسكت عن خطأ وأن تحارب قوات الظلام وأن تحافظ على تعاليم المسيحية الفريدة وتعمل كسفير للمسيح ولا تتشبه بأبناء الظلام ... 
دخول
اسم العضو:
كلمة السر:
ادخلني بشكل آلي عند زيارتي مرة اخرى: 
:: لقد نسيت كلمة السر
المواضيع الأخيرة
» تعليق على فيديو _ المتنيح القمص صليب سوريال يحكى الصلح بين البابا كيرلس والمسكين
الخميس مارس 08, 2018 10:56 pm من طرف مكرم زكى شنوده

» تعليق-ج1-على كتاب المسكين_ التجسد الإلهى للقديس كيرلس
الإثنين مارس 05, 2018 12:44 pm من طرف مكرم زكى شنوده

» مخطوط رقم Cop 12-11 –من عام 1423م - قبطى عربى - صفحات مفردة- يشمل كل رسائل الإنجيل
الأربعاء فبراير 14, 2018 7:01 pm من طرف مكرم زكى شنوده

» من هو القبطى الخائن الذى حرَّض الأمن على منع تصوير المخطوطات القبطية بعد موافقة البابا؟
الأحد فبراير 11, 2018 1:22 am من طرف مكرم زكى شنوده

» مخطوط رقم: COP 2- 6 - نبوات أشعياء - 1379م - صفحات متوضبة –مع ترقيم الإصحاحات بالترقيم الحديث
الإثنين يناير 22, 2018 4:34 pm من طرف مكرم زكى شنوده

» فلنحترس من شيطان تنكيد الأعياد
الإثنين يناير 01, 2018 11:29 pm من طرف مكرم زكى شنوده

» صور رسالة رومية من البردية الأقدم من عام 200م
الخميس ديسمبر 14, 2017 9:09 pm من طرف مكرم زكى شنوده

» تعليقاً على فيديو:- "الأب متى المسكين والانفتاح على الكنيسة الجامعة ــ الأنبا إبيفانيوس
الإثنين نوفمبر 06, 2017 12:04 am من طرف مكرم زكى شنوده

» مخطوط يدحض الخلقيدونية بإقتدار ، ولكن مدسوس خلقيدونيات ببعض نسخه
الثلاثاء أكتوبر 31, 2017 7:03 pm من طرف مكرم زكى شنوده

بحـث
 
 

نتائج البحث
 
Rechercher بحث متقدم
المتواجدون الآن ؟
ككل هناك 1 عُضو حالياً في هذا المنتدى :: 0 عضو مُسجل, 0 عُضو مُختفي و 1 زائر

لا أحد

أكبر عدد للأعضاء المتواجدين في هذا المنتدى في نفس الوقت كان 17 بتاريخ الخميس فبراير 16, 2012 9:28 pm
تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية
تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية digg  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية delicious  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية reddit  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية stumbleupon  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية slashdot  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية yahoo  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية google  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية blogmarks  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية live      

قم بحفض و مشاطرة الرابط منتديات الطريق والحق على موقع حفض الصفحات

قم بحفض و مشاطرة الرابط منتديات الطريق والحق على موقع حفض الصفحات

شاطر | 
 

 الزواج المسيحي

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
sam28

avatar

ذكر
عدد الرسائل : 9
العمر : 37
العمل/الترفيه : دكتور
تاريخ التسجيل : 08/02/2009

مُساهمةموضوع: الزواج المسيحي   الأحد فبراير 08, 2009 6:12 pm

الجواز المسيحي
1/29/2009

ليه الواحد والواحدة عندنا مش مسموح ليهم يتجوزوا أكتر من شخص واحد؟؟؟؟,


خلينا الأول نرجع خطوة ونفهم إزاي الله خلقنا. الله خلقنا كروح لها نفس وجسد. إحنا تلاتة في واحد، يعني إحنا كائنات روحية. في 1 كورنثوس 17:6 بيتكلم عن حقيقة ان الله خلقنا عشان نكون واحد معاه بالروح. يعني الله عايز ان يبقي فيه بينا وبينه علاقة روحية وبولس بيتكلم في أفسس 5 عن العلاقة بين الله والانسان بالظبط زي علاقة الزواج اللي فيها يسوع هو العريس وإحنا العروس ونكون واحد معاه في الروح، هو جزء منا وإحنا جزء منه.
لكن إحنا مش بس كائنات روحية، إحنا لينا نفس بمعني ان عندنا مخ، أفكار، مشاعر وعواطف. عندنا برضه أجساد وأفكارنا فيها مشاعر جنسية وأجسادنا فيها القدرة علي التعبير عن المشاعر الجنسية الموجودة.
الله خلقنا كائنات جنسية وإحنا مانقدرش نهرب من الحقيقة ديه أو نغطيها وعشان كده خلق جسد الرجل والست عشان يدخلوا في علاقة مع بعض، وديه كانت فكرة الله من البداية مش فكرة إبليس. ممكن يكون إبليس شوه إدراكنا للأمور الجنسية لكن ده هيفضل خطة الله وقصده للجنس البشري.
و كانت خطة الله هي أن يكون الاتنين مع بعض في الروح، وواحد مع الله في الروح ويتحد الناس مع بعض في وحدة روحية. قصد الله لأولاده اللي بجد بيحبوه انهم يرتبطوا مع بعض من خلال الجواز لانه لما الوحدة ديه تكون موجودة في الجواز في العالم الروحي مع وجود قانون إلهي بأن اللي بيحصل في الروح بيأثر علي النفس واللي بيحصل في النفس بيأثر علي الجسد. و عشان كده إن كان فيه وحدة في العلاقة في الروح، ده هيأثر علي النفس وعلي الجسد في العلاقات.
عهد الزواج بيكون أدام شهود و ادام الله. بيدخلوا في عهد مع بعض من خلال العلاقة الزوجية و بعد لما ياخدوا العهد، الجواز بيكمل من خلال العلاقة الجنسية اللي بتبدأ الجواز وتتممه عشان كده كانت دايمًا الكنيسة بتقول انه لو ماحصلتش علاقة جنسية، الجواز مش كامل. وبدل من الطلاق، بيعملوا حاجة اسمها بطلان زواج لان الزواج لم يكتمل. فالعلاقة الجنسية بتكمل الجواز وتربط الأجساد مع بعض. الجواز المدني تحايل على القانون الإلاهي عشان الواحد يهرب من قدام ربنا ومن وجوده في العلاقة بس قدام الرب الكل معلوم وشايفة...
الكتاب المقدس مش بيتكلم عن الدخول مع بعض في علاقة جنسية انه لما يجتمع الاتنين معا لكنه بيقول في تكوين 24:2 "و يكون الإثنان جسدًا واحدًا"، الكتاب ماقالش انهم بيكونوا "جسمًا واحدًا"... يمكن يكونوا جسم واحد للحظة لكن هم فعلاً بيبقوا جسد واحد والجسد أكبر من الجسم، الجسد هو نفس وجسم مع بعض. والكتاب بيقصد انه بعد الدخول في العلاقة الجنسية، الاتنين بيرتبطوا لأن نفس كل واحد منهم التصقت بالتاني وأصبحوا واحد وهي ديه الوحدة اللي أرادها الله وهي ديه خطته ليعرفوا بعض بطريقة حميمة جداً. فحتي بعد انتهاء العلاقة الجنسية بيفضل حاجة من الزوجة جوا الزوج وحاجة من الزوج جوا الزوجة لانهم مرتبطين وفيه بينهم علاقة حميمة وعشان كده علي مر السنين بيقدروا يأثروا علي بعض بطريقة إيجابية ويقربوا أكتر من بعض وده ممكن ينعكس كمان علي شكلهم وساعات بنلاقي اتنين متجوزين بقالهم سنين شبه بعض.
من خلال الوحدة ديه بتتنقل البركات بين بعض وهو ده قصد الله لما قال في الوصية "لا تزن". للأسف في العالم اللي بنعيش فيه العلاقات الجنيسة خارج الزواج بقيت شئ عادي لكن العلاقات اللي بره الزواج أو الزني ليها عواقب .
في الزني الواحد بيتحد مع شخص تاني بطريقة غير اللي ربنا قصدها. لما ربنا قال لا تزن كان قصده: "ماتربطش نفسك بحد تاني بطريقة عكس الخطة الأساسية اللي أنا عايزها ليكوا".
في قوانين الله حاطتها عشان تحمينا وقانون الزواج انه يلتصق الرجل والمرأة في الزواج ولما الناس بتزني بيلتصقوا بحد تاني غير اللي هما متجوزينه وده اسمه "رباط النفس" لأن أنفسهم وأجسادهم ارتبطت والله مش بيغير القانون الأصلي للجواز عشان يدينا فرصة نغلط لان الرباط النفسي ده المفروض يحصل بس في الزواج فلما الناس تتخطي الحدود اللي الله حطها ويختاروا انهم يلتصقوا بناس تانية، بيبقي فيه رُبُط وقيود علي حياتهم!!!! 1 كو 6 بولس بيوصف اللي بيحصل لما حد يدخل في علاقة مع زانية ويقول "أم لستم تعلمون أن من التصق بزانية هو جسد واحد؟" و في تكوين 2: "يكونان جسدًا واحدًا". الالتصاق بيحصل و فيه حاجة من الراجل الزانية بتاخدها والعكس والحاجة اللي بياخدوها من بعض بتفضل جزء منهم لبقية حياتهم. الرباط ده بيقيد الواحد، الزني مش مجرد علاقة عابرة لكنها بتأثر علي النفس والروح بشكل غير نقي ولازم يحصل شفاء من العواقب ديه عشان الواحد يرجع للمكان اللي الله قصده لينا.
لما يكون لينا علاقة مع الله و نعبده بيملانا بروحه لكن في الزني، إحنا مش بنعبد الله بالتالي بنعبد إله هذا العالم اللي هو إبليس ولما نعبده بيدينا من روحه والجنس ده الغير نقي لازم الزاني يتحرر منه ومن نتائجه.
الزنا ببساطة هو التصاق بروح أخر فلما واحد يزني مع واحدة ده معناه انه بيلتصق بروحها وإذا زني مع واحدة تانية برضة هيلتصق بروحها ولو واحدة من اللي زنوا معاها ليها علاقات تانية فهو هيلتصق بأرواح الناس التانية دول والدايرة كده وسعت ومبقاتش زي ما ربنا قصد من الجنس والزواج وعشان كده الزني هي الحاجة الوحيدة اللي الكنيسة بتسمح بالطلاق بسببها. حتي لو الطلاق حصل، هما اخدوا عهد أمام الله ولما الطلاق بيحصل ده بينهي الجواز أدام الكنيسة والبلد لكن مش أدام الله عشان كده الكتاب بيقول "من تزوج بمطلقة فأنه يزني" لأنه لسه روحها ملتصقة بزوجها علي حسب العهد اللي أخدوه هما الاتنين أمام الله. حاجة واحدة بس هي اللي بتسمح بالجواز مرة تانية و هي موت أحد الأطراف، بس أن الموت يفصل بينهم وبكده يكون عهد الزواج انتهي والأرمل أو الأرملة ممكن يتجوز أو تتجوز تاني لأنه التزم بالعهد أمام الله للنهاية.
الله ماكنش بس هدفه اننا نكون واحد في الروح في الجواز بس عشان فيه ناس بتجمعنا بهم علاقات روحية نقية لكن مش هندخل معاهم في علاقة جواز. الله عايزنا في العلاقة الزوجية نستخدم فيها كل كياننا عشان نعبر عن العلاقة، من عواطف ومشاعر وأفكار... عشان كده مش بنتجوز حد عشان هو بس بيصلي كويس لكن لازم نفتكر اننا لازم نكون بنحب الشخص ده عشان هنعيش معاه علي الأقل العشرين سنة اللي جايين وعشان كده لازم تجمعنا مشاعر واهتمامات ورغبات مشتركة وبكده نعيش العلاقة زي ما ربنا قصدها اننا نكون واحد في الروح، والنفس في الذهن والأفكار والعواطف والمشاعر ولما نقدر نستمتع بالوحدة في كل المجالات ديه، ممكن نقرر ساعتها إننا ندخل في عهد مع بعض بالزواج فتكتمل الوحدة ديه جسديًا كمان.

وافتكر ان انت نتيجة اختياراتك،
منقول
هانعيشهاصح
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
theway-thetruth
المدير العام
avatar

ذكر
عدد الرسائل : 394
العمر : 28
العمل/الترفيه : دكتور أسنان
تاريخ التسجيل : 06/02/2009

مُساهمةموضوع: رد: الزواج المسيحي   الأحد فبراير 08, 2009 8:16 pm

اقتباس :
الكتاب المقدس مش بيتكلم عن الدخول مع بعض في علاقة جنسية انه لما يجتمع الاتنين معا لكنه بيقول في تكوين 24:2 "و يكون الإثنان جسدًا واحدًا"، الكتاب ماقالش انهم بيكونوا "جسمًا واحدًا"... يمكن يكونوا جسم واحد للحظة لكن هم فعلاً بيبقوا جسد واحد والجسد أكبر من الجسم، الجسد هو نفس وجسم مع بعض. والكتاب بيقصد انه بعد الدخول في العلاقة الجنسية، الاتنين بيرتبطوا لأن نفس كل واحد منهم التصقت بالتاني وأصبحوا واحد وهي ديه الوحدة اللي أرادها الله

توضيح اكثر من رائع
شكرا ليك اخونا الحبيب
ربنا يبارك تعب محبتك الكبيرة
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://waytruth.all-up.com
 
الزواج المسيحي
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات الطريق والحق :: +++المنتدى المسيحى+++ :: كنيسة الشباب والقضايا المعاصرة-
انتقل الى: